لقاء كل يوم – رمضان احمد السيد – قمة الضحية تعادلية 31-8-2017

0
1745

لقاء كل يوم

رمضان احمد السيد

■ قمة الضحية تعادلية 

■ بشة يطفيء فرحة المريخاب بهدف تعادل راسي تخصصي

■ تعادل بطعم الانتصار للهلال حافظ به على الصدارة والتفوق

■ الهلال يخمد فرحة المريخاب بخماسية الفرسان بتعادل مثير

■ الحائط وجابسون يسألون عن هدف المريخ وجينارو براءة

■ فدائية جينارو تنقذ الهلال من هدفين محققين للمباراة

■ الهلال يكسب عودة نجمه الدمازين للتالق واللاعب ينقذ المرمى من هدف بكري

■ الدمازين استحق النجومية وكتم أنفاس الغربال و الصاوي والمدينة وخرجوا نظيفين

■ الطاقم الدولي بقيادة ابوشنب ونيالا وعبدالجبار يتفوق وينصف الفريقين رغم احتجاج مدرب الهلال

■ هيثم طمبل ينتقد مستوى القمة ويشيد بهدف بشة

■ خالد المصطفي هدف احمد ادم ساعده فيه حائط الهلال وتسديدته لم تكن مميزة

■ الهلال يرتاح قبل مواجهة طرفي كوستي في الدورة الثانية

■ المريخ يسبق الجميع ويواجه الشرطة القضارف بالثلاثاء

■ خطر التأجيل يهدد مباراة الهلال وهلال الابيض في الممتاز

■ انتهت قمة الممتاز بين الهلال والمريخ بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق ، ليحافظ الهلال على الصدارة بفارق الأهداف ،،
■ لم تقدم المباراة الفنيات المطلوبة والكبيرة في مثل هذه المواعيد
■ تواضع الفريقان وكأنهما كانا يبحثان عن هذا التعادل والذي كان منصفا بحكم السيطرة وفرص الفريقين طوال زمن المباراة.
■ لو بدأنا بالتشكيلة ربما كانت في الهلال بمشاركة جينارو أساسيا في القمة بعد ان كانت محتكرة في اللقاءات الاخيرة للحارس ماكسيم
■ وضح ان ماكسيم تلقى اهداف في اخر مباراتين خسرهما الهلال برغم ان الاولى ودية والثانية في البطولة الافريقية
■ كما ان مستوى اللاعب في التجربة الودية امام الخرطوم كان ضعيفا ووضح تأثر اللاعب بفترة التوقف والسفر وعدم الجاهزية ورأي الجهاز الفني عدم أشراكه
■ ونقول بان جمعة وفق ولا يستل عن هدف المريخ ،،
■ في الدفاع وتارا وبويا كانا في الصورة وتم التأمين على السمؤال بدلا من اطهر ، ومشاركة الدمازين برغم ان الترشيحات كانت تصب لصالح حسين الجريف
■ الدمازين لم يخذل التوقعات وقدم مباراة كبيرة
■ في الوسط الهلالي الارتكاز ابوعاقلة ودخول جابسون وركن نزار في الدكة
■ جابسون لعب مباراة كبيرة وعيبه الوحيد فتح الحائط الذي جاي عن طريقه هدف المريخ ،،
■ في الوسط المهاجم بشة ومعه شابولا وفي الهجوم محمد موسى وكاريكا،،،،
■ المريخ لعب له جمال سالم واحمد ادم وباسكال ونمر ورمضان عجب ، والتكت والصاوي والتش ومحمد الرشيد والمدينة و محمد عبدالرحمن ،،
■ لو تحدثنا عن الهدفين نحد ان هدف الهلال كان الأحلى والأروع ومن هجمة منظمة من الطرف الأيمن عندما استلم محمد مرسى الكرة وتقدم مكملا خط المرمى ويمرر أحلى عرضية من امام مدافع المريخ كلتشي لتعبر من الشرق الى الغرب فوق رؤوس مدافعي المريخ لتستقر فوق الرأس الذهبية للمتخصص بشة والذي لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى وسط فرحة وهتاف الجماهير
■ هدف تعادل قتل فرحة المريخاب بعد هدف التقدم ،،
■ وهدف تقدم المريخ جاء من خطا كارثي للحائط وهو يتحرك وينشطر لنصفين لتمر الكرة للذاوية التى لا يقف فيها الحارس جمعة جينارو والذي بذل جهدا كبيرا للحاق بها وأبعادها ولكنها كانت صعبة
■ هدف المريخ سجله نجم الفريق الجديد احمد ادم بعد عدة تسديدات ومحاولات،،
■ ابرز احداث المباراة في الشوط الاول سيطرة الهلال المطلقة مع البدايات ولكن لم تكن هناك اي خطورة تذكر وحتى فرصة محمد موسى البلدوزر والذي استلم فيها واستدار في اتجاه المرمى لعبها ضعيفة لم يجد جمال سالم اي صعوبة في استلامها ،،
■ بينما صلت كرة لكاريكا من على خط المرمى دون الاستفادة منها بعد التمرير،،
■ وتكاد تكون اخطر كرات الهلال في الشوط الاول عندما تقدم بشة من كرة مرتدة مع ثلاثة من زملائه اربعة في مواجهة ثلاثة من المريخ ولكنه تسرع في التمرير لتقطع الكرة وتضييع فرص انفراد وفرصة محققة للتسجيل،،
■ ومع خواتيم الشوط الاول نشط المريخ ودانت له السيطرة والفرص نتيجة التمرير الخاطيء لوسط الهلال والاستعجال في الكرات وعدم التجانس بين أفراد الدفاع والذي تأثر أداءه بالكرت الأصفر الذي منح مبكرا للاعب عمار الدمازين ليلعب بتحفظ شديد ومع هذا أدى مباراة كبيرة غطى بها على سلبيات لقاء الخرطوم الودي ووضح ان عمار الدمازين هو نوعية اللاعبين الذين تحتاجهم لقاءات القمة حماس وغيرة ولعب رجولي،،،
■ حذرنا من حكاية نصب مصيدة التسلل للاعبي المريخ او تركهم بدون رقابة خاصة بكري المدينة ومحمد عبدالرحمن ً وبالفعل ونتيجة شرود لاعبي الهلال والاعتماد على التسلل تسلل اللاعبان وكادت ان يصيبا مرمى الهلال في اخطر وأشرس هجمات المريخ
■ في الاولى لمحمد عبدالرحمن والذي انفرد بالحارس جينارو تفوق جينارو لحظة التسديد وابعد الكرة لتعود من جديد ويبعدها مجددا
■ رشاقة ومتابعة وفدائية جينارو أنقذت الهلال من هدف محقق،،
■ وفي الكرة الثانية أدى الخروج السليم للحارس جينارو مجددا في مواجهة بكرى المدينة ليضيق الخناق على اللاعب برغم لعبه للكرة ولكنها كانت ضعيفة وقبل ان تصل للمرمى أبعدها عمار الدمازين للكورنر
■ واعتقد هذه اللقطة تحديدا بجانب تفوق وتالق وكتم لانفاس بكري المدينة وإخراج المهاجم محمد عبدالرحمن سليما من المباراة هي التى منحته النجومية من جانب الهلال ،،ولو لم يتم اختيار الدمازين لكان جينارو يستحق الجائزة ومن بعده بشة صاحب الخبرة والتجربة والهدف الهلالي الذي اعاد الكفة والتفوق للهلال لصدارة الممتاز ،،
■ اعتقد ان هجوم الهلال وبرغم ندرة الفرص الا ان طلعة البلدوزر وصناعته لهدف التعادل الذي افرح الأهلة يشفع له فاللاعب تحرك واستطاع لوحده ان يوقف ويجمد حركة ثلاثة من لاعبي المريخ وحد من حركتهم وتقدمهم للإمام ،،
■ وبنفس القدر لابد من الإشادة بدفاع الهلال خاصة في الشوط الثاني والذي لعب فيه بمسئولية وأبطل خطورة هجوم المريخ برغم الحركة الكبيرة من أطراف المريخ خاصة احمد ادم وكذلك نجم الوسط السماني الصاوي ومحمد عبدالرحمن واللذان لم يكن لهما اي وجود او دور يذكر في هذا الشوط وساعدا الهلال كثيراً بأدائهما السلبي
■ عولت جماهير المريخ على اللاعب التش ولم يصنع الفارق واستبدل وتعتبر التجربة مع المريخ كبيرة عليه في مواجهة الهلال برغم انه سبق وان واجه الهلال مع الخرطوم الوطني وكما قلنا من قبل فانه طيلة هذه المباريات لم يحدث ان فاز الخرطوم على الهلال ،،،
■ استبدالات المريخ كانت أشبه بالحفاظ على النتيجة وقتل باقي الزمن دخول مدافع التاج مكان التكت وتحويل رمضان السلبي للوسط وابراهيم بديلا لمحمد الرشيد والذي اختير افضل لاعبي المريخ في المباراة ،،وكذلك دخول كلتشي في الدقيقة ٩٠ بديلا للاعب بكري المدينة ،،
■ في حين ان تبديلات الهلال كانت هجومية بدخول نزار ووكرا بعد التعادل مباشرة وحافظ الهلال على خط دفاعه ومهاجمة الاساسي ،،
■ انتهت القمة تعادلية ونامت العاصمة هادئة ،،

 

لحن الختام

 

■ التعادل كفل للهلال الصدارة وهو ما كان يهدف له الا يخسر في ملعب المريخ
■ هدف تعادل الهلال جاء سريعا بعد تقدم المريخ الذي لم يتهنأ بهدفه ،،
■ خرجت جماهير المريخ حزينة على أساس ان فريقها الأفضل قبل المباراة وان النتيجة مضمونة بعد خماسية أهلى الخرطوم وعلى العكس من ذلك كان هناك خوف من جماهير الهلال بعد التجربة الودية من الخرطوم
■ كما ان تألق السماني ومحمد عبدالرحمن صاحب الهاتريك في أهلى الخرطوم كان يزعج ولكن دفاع الهلال ووسطه كان بالمرصاد ليتفوق الهلال ويتلاشى النجمان وحتى التش الذي صور بهالة كبيرة من الاعلام الأحمر لم يصنع الفارق وكان وسط ودفاع الهلال في الموعد ،،
■ التعادل كفل للهلال تفوقه على المريخ في لقاءات القمة والانتصارات القياسية في الممتاز لتصل ٢٠ انتصارا، حيث وضع التعادل الامر في حاله،،،،
■ ولا ادري لماذا لا يحسب البعض فوز الهلال بثلاثية بعد انسحاب المريخ من الدورة الثانية للموسم السابق
■ بهذا التعادل يحافظ الهلال على اخر انتصار في الممتاز على المريخ ،،
■ في استوديو قناة الكاس انتقد هيثم طمبل المباراة وقالت بأنها ضعيفة وجاءت حسب إمكانيات اللاعبين وقال بان الفريقين لم يستفيدا من الخبرة برغم هدف بشة كلاعب صاحب خبرة أجاد في هذه الكرة وانتقد اداء رمضان وبكري المدينة ،،،
■ وانتقد مدرب المريخ في دخول كلتشي في اخر دقيقة قال بانه لا معنى له ولو كان الامر يخصه هو لما دخل ،،،مؤكدا على قيمة اللاعب الكبيرة ،،
■ انتهت القمة واعتقد بان هناك فترة كافية للهلال تاهبا للدورة الثانية بعد العيد خاصة وان اول مباراة في الثامن من سبتمبر في كوستي مواجهة المريخ والرابطة قبل العودة للخرطوم
■ وغالبا ما يؤجل لقاء الهلال الثالث مع هلال الابيض الذي سيستقبل مازيمبي ،،
■ بينما المريخ سيجد نفسه مع عطلة العيد الخامس من سبتمبر في مواجهة الشرطة القضارف وبعدها مع حي العرب بورتسودان ،،
■ كسب الهلال من خلال المباراة العودة القوية للاعب عمار الدمازين
■ وضح الإرهاق على اللاعب وتارا ومع هذا قدم مباراة كبيرة رغم ما تعرض له من عنف وإصابة من قبل لاعبي المريخ ،،
■ تمنت جماهير الهلال مشاركة صهيب الثعلب ، وضح ان وكرا بعيدا عن اجواء المباراة وحتى استمرار شابولا حتى النهاية ليس له ما يبرره،،
■ احتفظ مبارك سليمان بإحدى الأوراق ولم يستفد منها
■ تلاحظ ان ماكسيم لم يكن حتى ضمن بدلاء الهلال ، تواجد الحارس الاخر يونس الطيب،،،
■ مبارك سليمان قال بعد المباراة ان مباريات القمة يشوبها التوتر والانفعال والتسرع لذلك جاءت بهذا المستوى واشتد بأداء اللاعبين والتفرغ للمباريات القادمة
■ محمد موسى هو الاخر قال بان سوء الطالع والحظ لازم اداء الفريق واهدار العديد من الفرص وأشاد بالأداء وما قدموه ،،
■ عيد سعيد والتهنئة للأمة الاسلامية وقبيلة الرياضيين بعيد الفداء مع التمنيات بالأمن والسلام والرخاء لبلادنا ولكرتنا التقدم والازدهار
■ قال خالد المصطفي ان الحظ ساعد احمد ادم في الهدف لان الحائط ساعده ولم يكن التنفيذ بذلك المستوى
■ وانتقد الجميع حائط الهلال وقالوا بانه السبب الوحيد في هدف الهلال
■ ولابد من الإشادة بطاقم التحكيم الدولي بقيادة الفاضل ابوشنب والذي قسى على الهلال في بعض المخالفات ، مررها للمريخ وتشدد فيها مع الهلال وكرت الدمازين الذي جعل المدرب مبارك سليمان ينفعل،،
■ والإشادة بالمساعدين الدوليين نيالا وعبدالجبار واللذان كانا يقظان طيلة زمن المباراة وحالات التسلل
■ رغم الشكوك الهلالية التى صاحبت حالتين ل عبد الجبار مع الغربال والمدينة ،،

 

الحالة

 

الرحمة والمغفرة للزميل الصحفي عبدالله عبدالسلام
فقد شق علينا رحيله فجر الأمس
الرجل الطيب
ورفيق الدرب والمشوار الطويل عبر العديد من الإصدارات
وينطبق عليه حقيقة قول الشاعر
شايل هموم الناس وهمه العندو غالبو يشيلو
له الرحمة والمغفرة والعزاء لأسرته الكريمة وأولاده وقبيلة الإعلاميين الرياضيين وأسرة صحيفة الوطن
ولكل الأهلة فالرجل وحتى آخر لحظة من حياته تزين صورة رئيس الهلال الكاردينال الصورة الرسمية لصفحته عبر الواتساب
له الرحمة والمغفرة
انا لله وانا اليه راجعون

ترك الرد