رمية تماس – بابكر مختار – عودة الروح اهم من الانتصار..والتحكيم يوالي الاستهداف! 10-9-2017

0
559

رمية تماس

بابكر مختار

عودة الروح اهم من الانتصار..والتحكيم يوالي الاستهداف!

*هي كدة!

*باختصار!

*عودة الروح اهم من الانتصار!

*والنقاط معا!

*قد يختلف معي كثير من عشاق الازرق ولكنها حقيقة حسب وجهة نظري المتواضعة تمثل منعطفا مهما في مسيرة الازرق للنصف الثاني من العام، وهي تمثل مكسبا كبيرا يجب ان يعض عليه الجهاز الفني للشباب بالنواجز وليس هناك افضل من ان تكون مرتكزا علي فرقة تقاتل بلا هوادة وتبحث عن الفوز والانتصار بغض النظر عن هوية الفريق الخصم في الطرف الاخر!

*نعم..وجهة نظري المتواضعة ان اهم ما خرجت به  مباراة الامس يتمثل في عودة روح الشعار وروح الهلال التي تنبت من صلب المدرجات، حيث الهدير والزئير والتشجيع الداوي وبلا توقف من اجل الانتصار لان الهلالي العاشق لا يقبل ابدا بالخسارة مهما كان حجم الفريق المنافس، ومهما كان وزنه وثقله!

*الحقيقة المتفق عليها في الشارع الهلالي خلال الفترة الماضية وتحديدا في النصف الاول من الموسم الكروي غياب الروح وافتقاد اللاعبين للرغبة في الانتصار وحتى ولو تحقق وما اكثره يكون فقط بخبرة اللاعبين وفارق الامكانيات والقدرات والاعداد، وكم من مرة حقق الازرق فوزا قل او كثرت اهدافه الا انه لم يكن مقنعا لعشاقه ومحبيه الذين يعشقون الكرة الجميلة والحلوة نعم ولكن قبل كل شيء يعشقون اللاعب المقاتل، والذي يقدم اقصى ما لديه من اجل الشعار وكم من مرة صفقت الجماهير العاشقة لفريقها عقب صافرات التحكيم وفريقها مهزوما، ولكن تبقى في النهاية الروح القتالية والتفاني من اجل الشعار هي المرتكز الاساسي لدخول اللاعبين لقلوب الجمهور العاشق وكم من لاعب مقاتل قدم في سنين خلت وما يزال اسمه يتردد عشقا وحبا في شفاه وقلوب الجمهور الازرق!

*نعم..قبل ان يخرج رفاق كاريكا من ملعب مباراة الامس بالنقاط الثلاثة التي استعاد بها الازرق سيادته وقبضته الحديدية علي صدارة الدوري الممتاز في رحلة الدفاع المتواجد في خزانته الموسم المنصرم خدمة يمين وعرق جبين استعاد رفاق كاريكا وبشة الروح القتالية التي افتقدتها المرجات زمنا طويلا، حيث قدم كل لاعب عصارة جهده رغم الظروف وسوء ارضية الملعب وسوء التحكيم والصافرة التي كانت خصما علي امانة التكليف وفي ذات الوقت خصما علي عناصر شابة تمثل مستقبل التحكيم في بلادنا، ولكن المهم ان رفاق كاريكا وبشة وبويا استعادوا روح الشعار واستعادوا ثقة الجمهور واستعادوا هيبة وشخصية البطل الذي يلعب مبارياته في كل الظروف متحديا الطبيعة والتحكيم والفريق الخصم، وكان الاداء رائعا وقويا ومهابا هيبة الازرق حيث تعتبر مباراة الامس امام الرهيب العنيد واحدة من المباريات الخالدة في الاذهان لان الخصم كان شرسا وقويا ومنظما الي حد بعيد، وافلح في ايقاف هجمات الازرق لاكثر من ثمانين دقيقة قبل ان يلعب الموهوب صهيب الثعلب تلك التمريرة السحرية واستفاد منها المقاتل رقم واحد محمد موسى الذي حولها داخل الشاب هدفا اشعل المدرجات واخرس الحكم ومساعده اللذان تغاضا عن احتساب ثلاث ركلات جزاء اولاها كانت صورة بالكربون من تلك التي نقضتها الصافرة الكاميرونية للحكم القبيح أليوم انيانت في لقاء القمة الافريقية الذي ذبحت فيه عدالة التحكيم ومنافسة الابطال الافريقية!

*نعم..التحكيم الكارثي في لقاء الامس سنعود اليه بالمزيد من التفصيل في وقت لاحق بمشيئة الله تعالى، ولكن نتوقف عند الروح التي استعادها رفاق كاريكا وبشة والبلدوزر بعد غيبة والتي نتمناها ان تكون حاضرة في كل مباراة وفي اي وقت بغض النظر عن الخصم الذي ينازل الازرق لان يومها لن يقف فريقا مهما كان وزنه في طريق الاعصار الازرق بعد اكتمال عقد اللاعبين وعودة المصابين الذين سيشعلون روح التنافس لدخول التوليفة الاساسية ويومها سيكون الجمهور الكاسب الاكبر لان الرهان علي روح الشعار في الهلال يمثل الاماني ورغبات وتطلعات الجمهور علي الصعيدين المحلي والقاري معا..ونعود باذن الله.

  اخر الرميات  

*صحيح ان النقاط الثلاثة التي خرج بها الازرق من ملعب المباراة امس تمثل اهمية قصوى في سباق التنافس حول اللقب المحبب لكبير الكرة السودانية ولكن عندما نفرد المساحة لعودة الروح فاننا نعني ما نقول لانها البداية السليمة للعودة الي الانتصارات وعدم توقفها تحت اي ظرف!

*الحقيقة التي يجب ان تقال ان الثنائي المعلم وحجازي افلحا في ادارة المباراة بشكل جيد الي حد ما خصوصا في التبديلات التي غيرت مسار المباراة ولكنها جاءت متاخرة كثيرا جدا حسب مجريات المباراة والمجهود الكبير الذي بذله عدد من اللاعبين!

*سنعود للتحكيم لاحقا بمشيئته تعالى.

*بكره احلى!

*تعالوا بكره!

 

ترك الرد