لن نهواه في كل الظروف

0
279

{ للمريخاب قناعة يؤمنون بها ويقتنعون بها كأنها شعار ناديهم مثلما شعار الهلال المكتوب علي مدخل ناديه ” الله الوطن الهلال ” والمريخاب يؤمنون بمقولة شاعرهم ” نهواه في كل الظروف ” فهم كما درجوا وتعودوا يهوونه حد الطرب حتي عندما يحقق الإنتصارات الحرام .. التي يسلبها بمساعدة حكامه المنتشرين علي طول البلاد وعرضها عكس الهلالاب الذين نجدهم يرفضون الظلم والإنحياز التحكيمي حتي للفرق الأخرى صديقة كانت أو غير ذلك .. وهم بهذا المفهوم الراقي لا يهوون هلالهم في كل الظروف فتجدهم يسعدون بالانتصارات المصحوبة بالاداء الرفيع ، ويرفضون بالتالي الانتصارات الباهتة خاصة تلك التي تأتي بهدف استربي كهدف صلاح نمر في شباك العرباوية ويرفضون أيضا أي مساعدات تحكيمية …

{ غبنا طيلة الأسابيع الفائتة عن الكتابة ففاتت علينا الكثير من الأحداث التي كنا نتمني أن نكون في قلبها ولكن ماذا نفعل مع الأقدار والظروف الخارجة عن الارادة .. من هذه الاحداث انتخابات الهلال التي جرت في ظروف مختلفة وغريبة .. لا تسألوني عن غرابتها ولا عن أسباب اختلافها وفات علينا أن نعلق علي رحيل الفرنسي الإيطالي غارزيتو عن الديار المريخية في ظروف هي نفسها التي رحل بها في المرة السابقة ، فالرجل الداهية يعرف تركيبة المريخاب النفسية لهذا يتلاعب بهم كيفما يشاء .. والحدث الأبرز هو عودة نفس المجموعة التي عبثت بمكتسبات كرة القدم السودانية وهي تتلاعب بالقوانين مثلما يتلاعب أعضاء لجنة التسيير المريخية بمشاعر المريخاب الذين مازالوا لا يعرفون إن كانت هناك جمعية عمومية قادمة تجعل لهم صوتا في انتخابات اتحاد كرة القدم القادمة بل لا يعرفون أن كان مجلسهم الحالي قادرا علي تسيير نشاط ناديهم ، فهم تارة يرونه ثريا يستطيع أن يخطف المع نجوم كرة القدم ويدفع مقابل ذلك المليارات .. حتي لو كان هؤلاء لا يستحقون مثل هذه المبالغ الخرافية ، وتارة يرونه مفلسا لا يملك ” حق كهرباء النادي والإستاد ” ودونكم ما يحدث للمحترفين الذين تفرقت بهم السبل كل في بلاده ، وغارزيتو في طريقه للفيفا شاكيا وباكيا ومتحسرا …

{ أشعرنا الإعلام المريخي ما قبل مباراة القمة الأخيرة أن فريقه قادر علي “فرتقة” الهلال دون مساعدة أي صديق مستمدين هذا التحدي من انتصارات مصنوعة حققوها بفضل الحكام وأكرم الهادي سليم رفقة ابراهومة وانتصار أخر علي فرقة برهان تيه .. حتي كانت المفاجأة حاضرة بتوهان نجوم القوة الكامنة والتشفي من الهلال بقيادة بكري والسماني وثنائي الخرطوم الوطني … فهذا الرباعي لا ينسى تجاهل مجلس الهلال لأمرهم وعدم انصياعه لمزايداتهم، وكشفت القمة أيضا أن مثل هذه المباريات لا تخضع لأي مقاييس رغم أن العامين الماضيين قد كشفا أن المريخ ممثلا بالايادي التي تعبث له من الخارج قادرا علي قتل هذه النظرية …

{ عشنا وتابعنا مباراة الهلال الأخيرة أمام منافسه مريخ كوستي ووقفنا حقيقة على أن شباب الهلال ونجومه الكبار قادرون علي التعامل مع كل الأحداث وكل الظروف حيث انتصروا رغم الظلم التحكيمي الذي قسي عليهم أكثر من قساوة أرضية الملعب وأكثر من الظروف الإدارية التي فرضت عليهم أن يتعاملوا في كل فترة مع مدرسة تدريبية جديدة لو مرت علي فريق غيرهم لقصفت بهم للدرجة الدنيا .. ومن هنا حق علينا أن نشيد بهؤلاء البدور مع تمنياتنا لهم مواصلة هذا الكفاح دون أن يمنحوا الظروف المحيطة بهم أدني اهتمام …

باقي أحرف

{ يختلف الهلالاب حول المدرب التونسي نبيل الكوكي منهم من يعتقد أنه مدرب فاشل وفيهم من يري غير ذلك وهنا ومن وجهة نظري الشخصية أري أن نبيل الكوكي ورغم فترته القصيرة استطاع أن يعيد شخصية الفريق في البطولة الافريقية ويعيدها بشكل أكبر علي مستوي التنافس المحلي وهذا المدرب فشلت كل الفرق التي واجهته علي المستويين أن تحقق الانتصار إلا بمساعدة صديق ، وما حدث في مباراة المريخ وإن كان مجلس الهلال أو رئيسه يعتقدون أن أكبر خطأ ارتكبوه اعادة الكوكي ولكن تبقي الحقيقة أن أسوأ قرار اتخذه مجلس الهلال في الفترة الأخيرة هو اقالة هذا المدرب …

{ لو تعامل مجلس الهلال بذكاء مع التداعيات التي أعقبت الخروج الافريقي لكان هذا المجلس قد عزاها بالاسباب الحقيقة المتمثلة في ظلم تحكيمي وقع أمام النجم بسوسة وأمام المريخ بأم درمان بعيدا عن الكوكي .. ففي تلك المواجهتين سلبت من الفريق خمس نقاط نهارا جهارا …

{ برامج شيقة ومتنوعة قدمتها قناة الهلال تحت قيادة مديرها العام الزميلة الصديقة فطومة ، فهذه القناة برغم أنها في بداياتها إلا أنها ولدت بأسنانها وفاتت الكبار والقدرها .. هنيئا للهلالاب بهذا المنبر المهم …

{ لا أحد يستطيع أن ينكر البصمة التي وضعها خالد بخيت ومعاونيه في الفرقة الهلالية التي أعاد لها المعلم الهيبة في ايام معدودات ودونكم الحماس والغيرة التي لعب بها أخوان كاريكا أمام مريخ كوستي ومن المتوقع أن يلعب بها أمام الرابطة عصر اليوم …

{ وعكة صحية المت بالزميلين الصديقين الحبيبين مبارك البلال الطيب صاحب مدرسة الدار المتفردة .. واحمد الحاج مكي أحد صناع مجد صحيفة قوون العملاقة .. تمنياتنا أن يتعافيا سريعا تحفهما دعوات الصالحين واحبابهما الكثر وأن يعودا لممارسة نشاطهم المقدس بكل همة ونشاط كما عهدناهما في السنوات الأخيرة …

ترك الرد