الضرب والركل أثناء تأدية الواجب !

0
427

حسم الهلال نقاط بحر أبيض الستة محافظا علي صدارته للبطولة التي ظلت شبه محتكرة في دياره لم تخرج إلا عند الشديد القوي فالمرات القليلة التي ذهبت للمريخ كانت بفعل فاعل مرة وبمحاباة الحكام مرة وانحياز قادة الإتحاد العام مرة ومرة أو مرتين كانت هدية من الهلال نفسه حدثت في ظروف معلومة لكافة الهلالاب … خاف البعض المواجهتين المريخ والرابطة كوستي ليس لقوة الفريقين إنما لحسابات يعرفها الذين ظلوا يتابعوا الترصدات التي تحدث للهلال في مثل هذه الأوقات ، ففي المواجهة الأولي فعل الحكم وأرضية الملعب فعلتهم رغم ذلك استطاع البدور بقوة عزيمتهم أن يحققوا الانتصار الأول وعصر أمس جاء المنافس الآخر شعاره الضرب والركل أثناء تأدية الواجب وليس الانتصار فهؤلاء شعروا بأن الهلال مستباح بإمكانهم أن يفعلوا مثل ما يفعل المترصدون الآخرون …

 

أعادت رحلة النيل الأبيض وحاضرته للهلال العديد من المكاسب منها عودة الروح للفرقة الزرقاء بإصرارها تحقيق الانتصار مهما كلفها ذلك من أمر .. وأعادت هذه الرحلة أيضا النجم الذهبي مدثر الطيب كاريكا لسابق عهده يصول ويجول كأنه ابن التاسعة عشر ربيعا ، ثم أكدت بأن الدفاع الهلالي يستطيع أن يصمد في غياب نجمه الأول أوتارا يضاف لذلك توهج الشباب صهيب الثعلب وولاء الدين موسي ووليد علاء الدين الذي ذكر الهلالاب بمباراة الأمس بشخصية الهلال الحقيقية وهيبته عندما يكون في حاجة لإيصال هذه الهيبة وهذه الشخصية .. وهنا يحق علينا أن نشيد بشجاعة المعلم خالد بخيت ومساعده محمد الفاتح حجازي وهما يديرا هاتين المواجهتين بفهم تدريبي عالي رغم قصر فترتهما والظروف المحيطة بالفريق المتمثلة في غياب عدد لا يستهان به من كروت رابحة …

 

بانتهاء مباراة الأمس يكون الهلال قد وضع قدما علي المحافظة لبطولته خاصة ومباريات خارج الأرض التي تبقت له لا تتعدي أصابع اليد الواحدة .. الأمر الذي يتطلب أن تتضاعف الجهود في المباريات القادمة خاصة والكل يتوقع مزيدا من الترصدات من قبل متبقي قادة الإتحاد العام الذين من المؤكد أن يجتهدوا من أجل إرضاء المريخ حتي يكسبوا ود ممولهم ويحافظوا علي السند الإعلامي الأحمر الذي ظل يبيض لهم الأسود ويجمل في صورتهم التي لا يستطيع أن يجملها إلا قبيحا أو سوء غرض مع الوضع في الإعتبار أن يعيد مجلس الهلال النظر في بعض الشخصيات التي ساندها وأكدت الأيام أنها مجرد نمور ورقية لا تهوي مع إغراءات أسامة عطا المنان …

 

لا نود أن نتدخل في الشؤون الفنية لخالد بخيت أو مساعده حجازي ولكن نقول أنهما لم يوفقا في إخراج صهيب والإبقاء علي اطهر الطاهر حيث كان في الإمكان أن يحل الطاهر سادومبا في محل أطهر الطاهر منذ البداية وان تعذر ذلك لظروف مجهولة لدينا فكان بالامكان أن يحل منذ بداية الشوط الثاني ويبقي صهيب لحين اشعار أخر … ثم يأتي الخلل الذي وضح بترك ابوعاقلة وحيدا في خانة المحور الأمر الذي كلف الفريق هدف التعادل وكان من الممكن أن يفقد الفريق من هذه المواجهة نقطتين غاليتين لولا التوفيق الذي حالف بشه في احدى الكرات ولكن رغم ذلك نشيد بالمعلم وهو يدفع بوليد في هذا الوقت الحساس والمهم …

 

يبقى المهم الأهم أن مواجهة الفريق القادمة أمام أسود الجبال رغم أنها تقام بأم درمان إلا أنها تحتاج لجهد مضاعف وعمل تدريبي مكثف مع مؤازرة جماهيرية افتقدها الفريق كثيرا في المباريات الأخيرة …

 

باقي أحرف

 

أعلن المفوض موعد قيام جمعية المريخ العمومية إلي هنا والأمر عادي .. ولكن يبقي السؤال لماذا تظهر بعض المديونيات علي شاكلة حقوق النيجيري وارغو في توقيت قرب اعلان لجنة تسيير أو قيام جمعية عمومية خاصة ومديونية هذا اللاعب التي تقترب من نصف مليون دولار ترهب كل من يفكر مجرد التفكير لقيادة المريخ  مجرد تساؤلات …

 

الأخطر أن مديونية الفرنسي الايطالي غارزيتو هي التي ستكون وبالا علي المجلس القادم لأنها ستصبح واقعا يمشي بين المريخاب طال الزمن أم قصر “فالرجل أبعيون خضر ده ما بخلي حقو ” لأنه يعرف كيف يكرب عقده وكيف يحافظ علي مستنداته …

 

تمرد أغلب محترفي المريخ بأستثناء الايفواري باسكال واوا .. وهنا من حقنا أن نسأل هل يعامل هذا اللاعب معاملة خاصة ؟ أم أنه يتقاضى مرتبه بالجنيه السوداني …

 

نبهني أحد متابعي هذه الزاوية بأنني عندما تحدثت عن الكوكي بهذا الإعجاب فات علي أن أذكر نظرته الفنية الفاحصة في اختيار المهاجم المهول البلدوزر محمد موسي الذي أصبح واحدا من الذين يصنعون الفارق للفرقة الهلالية .. فلو اكتفى هذا المدرب بترشيح هذا اللاعب لكفاه …

 

مستوى راقي وأداء مسؤول يقدمه النجم الماكوك ابوعاقلة عبد الله في الوسط الهلالي ذكرنا بنجوم سابقين كحمد دفع الله والفارس عادل العوني وعلى الأقل علاء الدين يوسف وسيف مساوي وحموده بشير …

 

خفنا علي هلال الابيض عندما واجه المريخ من ابراهومة وزاد خوفنا عندما جاء دور برهان تيه .. فهل يكمل الديبة الناقصة ويكون قروب جمال قد حقق المحال واللبيب بالإشارة يفهم …

 

نسعد حقيقة بالندية التي توفرها فرق الممتاز خلال فعاليات بطولة هذا الموسم مع تمنياتنا أن تواصل هذه الفرق بهذه الندية حتي يكون لدورينا لون وطعم وينعكس الأمر علي منتخبنا الوطني المتأهب لأهم المنافسات …

 

تعازينا الحارة للأخ الصديق عبد المهيمن الأمين برحيل ابن اخيه الذي حدثت وفاته عشية أول أمس .. تغمده الله بواسع رحمته والهم اله وذويه الصبر إنا لله وإنا إليه راجعون .

ترك الرد