أربطوا الأحزمة فالقادم أصعب

0
28

 

* نعم القادم أصعب لأن التعامل مع الأزمات يحتاج لرباطة جأش وللتروي في اتخاذ القرارات، وكل ذلك لم نجده من إدارة الهلال فكل القرارات تأتي انفعالية.

* قد يغضب البعض من الهزيمة، وقد ينفلت الجمهور ويرمي باللوم على اللاعبين والمدرب والإدارة، وقد يصدر خطأ من لاعب أو إداري أو مدرب أو ايا من مكونات الشعب الهلالي، لكن يجب أن نتخذ القرارات التي تصب في مصلحة الفريق بعد تفكير وهدوء وليس تحت تأثير الصدمة.

* أقول صدمة بمفهوم الذين وصفوها كذلك، لكن بالنسبة لي ولأني أعرف كرة القدم التي لا تستقر على حال، أقول انها كبوة، وكبوة الكبير دائم ما يعود منها أكثر قوة أن هو وعى الدرس وعرف مكامن الخلل وبدأ العلاج.

* ولا أعني هنا العلاج الوقتي أو التخدير لبث روح جديدة في الجماهير ، لا أعني هنا العلاج الحقيقي الذي يحتاج لوقت طويل حتى  يجني الفريق ثماره.

* في 2006 هبط يوفنتوس من الكالتشيو وبفضائح تلاعب في المباريات ، اعلن بوفون الولاء وبقى مع الفريق وفي الموسم التالي صعد الفريق إلى مكانه الطبيعي وبنى فريقا قويا نال الدوري اكثر من مرة في السنوات التالية وفي الموسم الماضي وصل الى نهائي دوري الأبطال.

* ولا أذهب بعيدا إلى أوروبا ودعونا نقارن بفرق أفريقيا فالترجي التونسي حامل لقب دوري أبطال أفريقيا 2011 لم يصل للقب بسهولة ، أنظروا كيف تأرجح مستواه في تلك الفترة ، واعود بالذاكرة للعام 2007 عندما تذيل الترجي مجموعة الهلال وتأهل عنها الهلال مع الاهلي المصري وحينها فاز الهلال على الاهلي والترجي بنتيجة اسعدت جماهير الهلال والسودان قاطبة، وأعود للترجي الذي تراجع مستواه منذ العام 2007 وتلك المشاركة في دوري أبطال أفريقيا.

* في العامين 2008 و2009 عاش الترجي أسوأ فتراته ولم يحصل على مركز في الدوري يؤهله للمشاركة في ابطال أفريقيا لكنه كان يبني في فريق بهدوء وصمت وتروي، ولم يكن مفاجأة أن يصل للنهائي في نسخة 2010 ويخسر من مازيمبي بأخطاء تحكيمية في النهائي ، وكان طبيعيا ان يحصل على لقب نسخة 2011.

* أنظروا كيف يكون البناء والصبر والتحمل ومعالجة الاخطاء، فالقرارات غير المدروسة تؤدي إلى اخطاء غير متوقعة ومن ثم بدلا ان نتقدم نتراجع خطوة تلو الاخرى.

* لا أقلل من خسارة الهلال في شندي من فريق يصعد للمرة الأولى للدوري الممتاز ، ولكن أقول أنها بداية المرحلة الصعبة للهلال وعلينا ربط الأحزمة وتوقع الأصعب ونعمل جيدا لمواجهته لنعود من جديد.

* شماعة فلان وعلان لن تجدي نفعا ، فالحسرة في الشارع الهلالي ، وفي كل بيت هلالي لما آل له حال الفريق وعلى مجلس الإدارة أن يدرس الأمر جيدا ويضع خطة لعدة سنوات حتى يعود الفريق لسابق عهده.

* ولا اعتقد ان الجهاز الفني للهلال بقيادة المدرب المصري طارق العشري درس الخصم جيدا ، فهذا الفريق يضم عناصر خبرة جيدة وبعض الشباب الواعدين ، واللافت أن لاعبي النيل معظمهم من الأهلي شندي فإما استغنى عنهم الأرسنال أو اعارهم، فهناك الغاني يعقوبو قائد الأهلي شندي في أفضل موسم للفريق 2012 وكذلك النيجيري موسى عليو لاعب الهلال السابق ومحمد كمال حارس المريخ السابق وفيصل العجب وغيرهم.

* نجح البرازيلي باولو مدرب النيل في امتحان الهلال لكن الامتحان الأصعب هو البقاء ضمن اندية الدوري الممتاز.

في نقاط

* يخوض الأهلي شندي اليوم مباراة مهمة في بطولة الكونفدرالية الأفريقية امام ميدياما الغاني ، الفوز اليوم بعدد وافر من الاهداف سيجعل الارسنال في وضعية جيدة قبل جولة الأياب.

* اعداد الاهلي للمباراة كان جيدا والفريق يقدم أداء مميزا في الدوري رغم البداية المتعثرة وحقق الانتصار في آخر مباراة له على شقيقه النيل شندي بثلاثية نظيفة.

* المدرب البرازيلي ريكاردو يعرف جيدا خطورة الفريق الغاني ، والتوازن في مباراة اليوم سيمنح الفريق فرصة للتقدم وعدم تلقي اهداف.

* عاد مدافع الفريق فارس عبد الله من رحلة العلاج في مصر وتعافى بشكل جيد لكنه لن يشارك في المباراة فما زال يحتاج للتأهيل ، وعودة فارس أفضل ظهير ايسر في السودان ستمنح الفريق قوة في المرحلة المقبلة.

* كل التوفيق رفاق مهيد الأرباب وكلتشي ومجاهد فاروق وفرقة الأرسنال ومن خلفكم مدير الكرة المميز عبد المهمين الامين.

ترك الرد